د. محمد الأزمي الإدريسي*، ذ. كريم أولظيم، ذ. شكيب النجاري
*أستاذ مساعد في علم المناعة (Immunologie) كلية الطب و الصيدلة بفاس
عدد 3 - أكتوبر 2012

يعتبر البحث في ميدان الصحة عملية تمكن من الحصول على المعرفة المنهجية و التكنولوجية لتحسين صحة الأفراد أو مجموعات صحية معينة من السكان ، كما يوفر معلومات أساسية عن الحالة الصحية أو الأمراض المنتشرة بين السكان ، إضافة إلى تطوير وسائل لمنع و علاج هذه الأمراض و التخفيف من آثارها، و تصميم مناهج أكثر فعالية لتوفير الرعاية الصحية للأفراد و المجتمع.
و إجمالا يمكن تلخيص أهداف البحث في ميدان الصحة في تحسين و تطوير: التشخيص، العلاج، الإجراءات الإدارية في الحصول على الرعاية، إجراءات لمراقبة المريض.

البحث  في ميدان الصحة على الصعيد الدولي :

من أجل تقييم أفضل للبحث في الميدان الصحي بالمغرب اخترنا أن نقدم بعض النماذج الدولية التي تعمل في هذا الميدان :

المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية :

تعتبر المعاهد الوطنية الصحية (NIH) أكبر مصدر لتمويل الأبحاث في ميدان الصحي على الصعيد العالمي حيث تتركز أغلب أبحاث  التي تشتغل عليها في :
- الأسباب و التشخيص و الوقاية و العلاج من الأمراض.
- عملية التنمية البشرية.
- شرح لاضطرابات الجسدية و العقلية و الإدمان.
- برامج لنشر و جمع و تبادل المعلومات.

و يعمل داخل هذه المعاهد أكثر من 300 ألف باحث في أكثر من 2500 من الجامعات و المعاهد الصحية في جميع أرجاء العالم، كما يتم استثمار أكثر من 30.9 مليار دولار في السنة حيث تستفيد هذه المعاهد الوطنية(NIH) من 80 في المائة من الدعم من خلال 50000 مشروع تنافسي.

المجلس الهندي للأبحاث الطبية (ICMR) :

- معهد الجذام وأمراض أخرى بالمتفطرات (NCJILOMD)، أكرا.
- المعهد الوطني للصحة المهنية (NIOH) (أحمد أباد).
- مركز أبحاث مرض السل (TRC)، ( تشيناي).
- المعهد الوطني لعلم الأوبئة (NIE) وتشيناي.
- المعهد الوطني للبحوث الملاريا (نمر)، نيو دلهي.
- الطب ومركز بحوث الصحراء (DMRC)، جودبور.
- معهد علم الأمراض (IOP)، نيو دلهي.
- المعهد الوطني للإحصاء الطبيي (النمس)، نيو دلهي.
- المعهد الوطني للتغذية، حيدر آباد (نين).
- المركز الوطني لمختبر علم الحيوان (NCLAS)، حيدر أباد.
- الغذاء والدواء ومركز بحوث علم السموم (FDTRC)، حيدر أباد.
- المعهد الوطني للكوليرا والأمراض المعوية (NICED)، كلكتا.
- مركز للأبحاث في مجال علم الحشرات الطبية (CRME)، مادوراي.
- المعهد الوطني للبحوث في مجال الصحة الإنجابية (NIRRH)، مومباي.
- المعهد الوطني للImmunohaemotology) NIIH)، مومباي.
- مركز بحوث المعوى (ERC)، مومباي.
- مركز الأبحاث الجينية، مومباي.
- معهد علم الخلايا وعلم الأورام الوقائي (انتربول)، نويدا.
- راجندرا التذكارية معهد بحوث العلوم الطبية، باتنا.
- مكافحة النواقل مركز بحوث (VCRC)، بونديشيري.
- الميكروبية الاحتواء مجمع (MCC)، وبوني.
- المعهد الوطني لعلم الفيروسات (NIV)، بونا.

معاهد الأبحاث في كندا (IRSC) :

تهتم هذه المؤسسات و المعاهد ببحوث مختلفة في ميدان الصحة تتركز على:
- الأبحاث السريرية و الطبية و الحيوية الأساسية.
- نظم البحوث و الخدمات الصحية.
- الأبحاث حول صحة السكان.
- البحث عن الأبعاد الاجتماعية و الثقافية للصحة.
- بحث عن مختلف الآثار البيئية على الصحية.

و تستفيد هذه المعاهد الكندية من دعم من قبل منظمة مركزية في أوتاوا  ( ONTRIO) وتشمل الأبحاث على :
- التهاب المفاصل  و العظام.
- السرطان.
- التنمية و الصحة للاطفال  المراهقين.
- الوراثة.
- العدوى و المناعة.
- العلوم العصبية، الصحة النفسية و الإدمان.
- التغدية والميتابولوز والسكري.
- الدورة الدموية وصحة الجهاز التنفسي.
- صحة النساء والرجال.
- السكان والصحة العامة.
- الصحة العامة.
- الشيخوخة.

البحث في ميدان الصحة في المغرب:

في دراسة تحليلية قامت بها كل من وزارة الصحة ومديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض (DELM) وبشراكة مع المكتب الإقليمي لشرق المتوسط (EMRO) ومنظمة الصحة العالمية (OMS) حول البحث في ميدان الصحة بالمغرب التي تقوم بها مختلف المعاهد والمؤسسات المختصة في ميدان الصحة، يتبين أن الأسبقية في هاته الأبحاث تتركز في :
- الأمراض المعدية والمستجدة.
- الأمراض الوراثية.
- الطب التقليدي والنباتات الطبية.
- الصحة والبيئة.

وتعتبر كل من كليات الطب والصيدلة (FMP)، المستشفيات الجامعية (CHU)، معهد باستور المغرب (IPM)، والمعهد الوطني للصحة (INH)، المعهد الوطني للإدارة الصحى (ايناس)، المركز الوطني للصحة الإنجابية (NSRF)، المعهد الوطني لعلم الأورام (INO)، مركز السموم وأدوية من المغرب (CAPM)، شبكة النباتات الطبية والعطرية (RePAM)، مركز التميز في الوراثية العصبية (NG) من الفاعلين و المتدخلين الرئيسين الذين يعملون في هاته الأبحاث في المغرب إلى جانب متدخلين آخرين ك :
- المعاهد ومراكز الخاصة بالبحوث (CERED CNESTEN، CNRST).
- المعاهد ومراكز البحوث (المعهد العلمي بالرباط).
- المعهد الوطني للبحوث الزراعية (INRA).
- المختبر الإقليمي ويحلل والبحوث البيطرية.

المؤسسات الأكاديمية:
- كلية العلوم الإنسانية.
- كليات العلوم.
- كليات للعلوم والتكنولوجيا.
- مدارس ومعاهد التكوين المهني.
- المكتب الوطني للماء الصالح للشرب.

ومن خلال الجداول والمبيانات التالية يتضح حجم ما أنتج من أبحاث في ميدان الصحي على الصعيد الوطني مقارنة بمثيلتها على الصعيد الدولي  من منشورات و مقالات طبية حيث يلاحظ الفرق الهائل بينها (الجدول 1 : منشورات في الميدان الطبي 1996 – 2010) :





الصعوبات و التحديات التي تواجه الأبحاث الصحية و الطبية في المغرب:

يواجه البحث العلمي على الصعيد الوطني بصفة عامة والصحي بصفة خاصة مجموعة من الإكراهات والصعوبات التي تجعله في مراتب متأخرة على الصعيد العالمي، فإلى جانب ضعف الإنفاق العمومي للدولة على هذه الأبحاث هناك أسباب وصعوبات وتحديات أخرى تؤثر فيه يمكن إجمالها كالتالي :
- عدم انتشار ثقافة "البحث" بالصفة المطلوبة.
- عدم وجود سياسة واضحة ومستدامة.
- عدم تحديد الأولويات للمشاريع الخاصة بالأبحاث الصحية.
- عدم وجود هيئة تنسيقية تشرف على مختلف مشاريع البحوث.
- القضايا الأخلاقية.

الفرص المتاحة أمام البحث في الميدان الصحي:

يتوفر المغرب على مجموعة من العوامل الرئيسية والضرورية التي يمكن استغلالها للوصول بالبحث العلمي في الميدان الصحي إلى المستوى المطلوب فإلى جانب توفر موارد بشرية وأطر مؤهلة ومختصة في مختلف التخصصات والمشهود لها على الصعيد الدولي بالكفاءة والتفوق هناك تعدد في الأبحاث حول مختلف الأمراض المعروفة على الصعيد الوطني إلى جانب قاعدة للبيانات خصبة لا تستغل بما فيه الكفاية.  

توصيات :

يعتبر البحث في الميدان الصحي عامل مهما وضروريا في التنمية والرفع من مستوى المعيشة الخاصة بالمواطنين وقاطرة للرفع من تطور البلاد وازدهارها، ومن اجل الرقي به وتطويره يجب:

1. تنمية الموراد البشرية من باحثين و تقنيين و موظفين و إداريين و ذلك عن طريق :
- التكوين.
- تخصيص الأموال اللازمة.
- تسهيل الوصول إلى المؤلفات والمراجع العلمية.
- توفير البنية التحتية والمعدات المناسبة على النحو المطلوب.
- تحفيز المتفوقين (La Promotion de l’excellence).

2. إضفاء الطابع المؤسساتي على البحث في الميدان الصحي من خلال  إنشاء مجلس وطني وذلك عن طريق :
- إقامة شراكات مختلفة : على الصعيد الوطني، على الصعيد الدولي، مع القطاع الخاص.
- توفير وسائل الاتصال.
- ضمان الاختيار المناسب لمواضيع البحث.
- التمويل الكافي والمستدام عن طريق المال العام والخاص.
- التكيف مع القواعد (أخلاقيات الطب الحيوي ...إلخ).
- ضمان التنفيذ في عملية صنع القرار في السياسة الصحية.

المراجع

Analyse dy système de recherche en santé ZAYYOUN A. (INAS), MAAROUFI A. (Décembre 2003) (FMPC), KHYATI M(IPM).  MESFCRST, Direction de la RS et de Coopération Universitaire, Plan quinquennal, 1999-2003.
http://www.nih.gov
http://icmr.nic.in/
http://www.cihr-irsc.gc.ca
http://www.scimagojr.com

 


strategie 2015-2016

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18

الشركاء



الالتهاب الكبدي الفيروسي C
سوف تخضع لعملية تنظير القولون
مرض القولون العصبي

من معنا حالياً

3433 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

احصائيات

عدد الزوار:  
4
عدد الصفحات:  
598
روابط دليل المواقع:  
9
عدد الزيارات:  
2168693